التصنيفات
التنويم الإيحائي بقلم نهاد رجب

أكتر حاجة مثيرة بالنسبة لي في التنويم الإيحائي

الشخص لما بيغمض عينه
بيقول كلام
وبيظهر مشاعر
مختلفة تماما عن لما كان مفتح عينه من لحظات

أكتر حاجة مثيرة بالنسبة لي في التنويم الإيحائي
هو ان الشخص لما بيغمض عينه
بيقول كلام
وبيظهر مشاعر
مختلفة تماما عن لما كان مفتح عينه من لحظات
زلات اللسان بتظهر بشكلها الحقيقي
الهفوات بتتفهم وبتوضح
وكإنه لما بيغمض عينه
بيتحول لطفل صغير
فاكر انه لما هيغمض عينه محدش هيشوفه
وهيعرف يستخبى
فبيتكلم وبيحكي بسهولة عجيبة
وكإني بين فتح العين وغمضتها
بشوف انسان تاني
بيفتح عينه بيتكلم عن إنه تمام وزي الفل
بيغمض عينه وبيعيط
بيفتح عينه تاني وبينسى هو كان بيقول ايه
لإن بشكل لاشعوري ما عارف
ان دول كانوا حالتين مختلفتين تماما
وانا كمعالج بكتشف اني كنت قصاد اتنين مش واحد
واحد فيهم كان كاتم التاني واعيا أو كابته لاواعيا
والتاني لما بتجيله فرصة للكلام بيستنجد بيا وبيترجاني اساعده
موقف غريب جدا
بيجسد صراع عظيم
في قصة من بطلين
بيمثلها شخص واحد
اسمه “مستفيد”
دوري هو اني انقذ واحد فيهم
واطبطب على المستفيد علشان يسمحلي اكلم التاني اللي جواه واسمعه
بقالي حاليا 16 سنة بعيش اثارة يوميا من نفس النوع
اثارة بتخليني اخاف
اخاف اغمض عيني

للحصول على جلسات التنويم الإيحائي العلاجية من هيبنوفايبس يرجي الدخول إلى :

والحصول على أفضل الجلسات العلاجية الصوتية المسجلة

التنويم #التنويمالإيحائي #التنويمالمغناطيسي #العلاج #علاج #الدعم #الدعمالنفسي #جلسات #جلسة #جلساتصوتية #هيبنوفايبس #تطوير #تطويرالذات #علم #علمالنفس #علمنفس #وعي #الوعي #علاجنفسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *