التصنيفات
التنويم الإيحائي

الـ 13 رهاب الأكثر شيوعًا ” – التنويم الإيحائي التنويم بالإيحاء “

… وسبعة أشكال للرهاب كان يجدر تواجدها على القائمة، والغريب أنها تغيبت.

…  وسبعة أشكال للرهاب كان يجدر تواجدها على القائمة، والغريب أنها تغيبت.

المرتفعات والثعابين والتحدث أمام الجمهور يتصدرون قائمة أكثر الأشياء التي يخشاها الأشخاص.


تأتي النتائج من استطلاع شمل 2088 من البريطانيين ممن تلقوا قائمة تضم 13 شكلًا للرهاب وسئلوا عن مدى إثارة كل منهم للخوف (يوجوف،2014).


كانت النساء أكثر خوفًا من الرجال حيال كل عنصر في القائمة – أو ربما لن يعترف الرجال بمخاوفهم.


شوهد التفاوت الكبير بين الجنسين بالنسبة للعناكب، التي أثارت خف 52٪ من النساء ولكن 33٪ فقط من الرجال (أو هكذا أخبروا).


فيما يلي القائمة الكاملة بأشكال الرهاب والنسبة المئوية للأشخاص الذين قالوا إنهم يخشونها “للغاية” أو “قليلاً”:

لعبت السن أيضا دورًا في ما كان الأشخاص يخشونه.


كان الأشخاص الأصغر سنا أكثر خوفاً من التحدث أمام الجمهور عن كبار السن:


قال 59٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا إنهم يخشون التحدث أمام الجمهور.


قال 32٪ من الأشخاص ممن تزيد أعمارهم عن 60 عامًا إنهم يخشون التحدث أمام الجمهور.


وفي الوقت ذاته، قال كبار السن إنهم يخشون المرتفعات والثعابين.


مما لا يثير الدهشة أن القائمة لا تحوي أحد أكثر المخاوف شيوعًا التي لم يسمع بها معظم الأشخاص أبدًا: الخوف من الثقوب.


نظريًا، يُطلق عليها تريبوفوبيا أو رهاب النخاريب، ووفقًا لدراسة حديثة، فقد ينجم هذا النوع من الرهاب عن السمات المرئية لبعض الكائنات السامة (كول وويلكينز، 2013).


وجدت الدراسة أن حوالي 1 من بين 7 من الأشخاص لديه بعض ردود الفعل تجاه رهاب النخاريب.


كشأن كافة المخاوف المدرجة في القائمة، يختلف رهاب العناكب كثيرًا بين الأشخاص، حيث يخشى البعض من العناكب بينما يشعر آخرون بالرعب منها لدرجة أنهم لا يستطيعون حتى النظر إلى صورة لأحدهم.

بالطبع لا يمكن للأشخاص في هذا الاستطلاع أن يستجيبوا فقط للثلاثة عشرة شكل للرهاب التي سُئلوا عنها، ربما كان لديهم أشكال أخرى يخشونها.

فيما يلي بعض المفضلات الشخصية:


1. النوموفوبيا: رهاب فقدان الهاتف المحمول أو التواجد خارج نطاق تغطية الشبكة، ومن ثمة عدم القدرة على الاتِّصال أو استقبال الاتِّصالات.


2. أومفالوفوبيا: رهاب السرة، الذي يعاني أصحابه من خوف لمس سرّتهم، أو لمس سرّة أيّ شخص آخر.

3. ليبوفوبيا: رهاب الدهون، أي الخوف من الدهون في الأطعمة.


4. أويكوفوبيا: رهاب المنزل، أي الخوف من المنزل و/أو الأجهزة المنزلية.


5. هيكساكوسيويهيكسيكونتاهيكسافوبيا: رهاب الرقم 666.


6. سيسكويبيدالوفوبيا: رهاب المفردات الطويلة.


7. بانفوبيا: الرهاب الشامل (وودي آلن يعاني منه).

This will close in 20 seconds